أخبار

المرضى من ذوي الإعاقة في مركز قطر لإعادة التأهيل يستعيدون قدراتهم في الاعتماد على النفس

يقدم جناح محاكاة الحياة اليومية في مركز قطر لإعادة التأهيل الرعاية التأهيلية للمرضى الذين تعرّضوا للإعاقة الناجمة عن الجلطة أو السكتة الدماغية أو إصابة في الحبل الشوكي، أو إصابة في الرأس، أو الذين تعرضوا للإصابة بالتهاب الأعصاب المحيطية (متلازمة جيلان باري) والإصابات الجسدية المتعددة. ومنذ افتتاح هذا الجناح العام الماضي تمّ تأهيل العديد من المرضى بنجاح بحيث تمكّنوا من تعلّم المهارات الخاصة بالنشاطات الحياتية اليومية مما مكّنهم من استعادة ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم على الإعتماد على أنفسهم في مزاولة نشاطات حياتهم اليومية في منازلهم.

وتعدّ النشاطات التأهيلية المقدّمة للمرضى في هذا الجناح جزءاً من أساليب العلاج الوظائفي المتطوّرة التي تطبّقها مؤسسة حمد الطبية في رعاية المرضى من ذوي الإعاقات حيث يتم تدريب المرضى وإكسابهم المهارات اللازمة تحت إشراف اختصاصيي العلاج الطبيعي الوظائفي.

وحول الدور الذي يؤديه جناح محاكاة الحياة اليومية في تأهيل المرضى قال السيد سلطان العبدالله، رئيس قسم العلاج الوظائفي في مركز قطر لإعادة التأهيل :" يقوم اختصاصيو العلاج الطبيعي الوظائفي بمساعدة المرضى في اكتساب أو استعادة المهارات التي يحتاجونها للعودة إلى ممارسة حياتهم بصورة طبيعية معتمدين على أنفسهم، ويعمل فريق الاختصاصيين عن كثب مع المرضى لمساعدتهم على القيام بالنشاطات والمهام المتصلة بحياتهم اليومية في المنزل والعمل ومختلف المرافق بالمجتمع".

وأضاف السيد سلطان العبدالله يقوم اختصاصيو العلاج الطبيعي الوظائفي بمساعدة المرضى في تعلّم كيفية استخدام الأجهزة والأدوات التي تمّ تعديلها لتتناسب مع حالاتهم في غرف النوم وغرف المعيشة والمطابخ لكي يكونوا قادرين على مزاولة نشاطاتهم المعتادة مثل طهي طعامهم باستخدام هذه الأجهزة والأدوات، كما نقوم بتقديم المشورة للمرضى وأفراد أسرهم حول أهمية التعديلات الواجب إجراؤها في المنازل لتتناسب مع احتياجات المرضى إضافة إلى عرض نماذج من الأماكن والأدوات المعدّلة وتدريبهم على التعامل معها".

ويهدف جناح محاكاة الحياة اليومية إلى تعليم المرضى من ذوي الإعاقة المهارات التي تساعدهم على استعادة قدراتهم في الاعتماد على النفس واندماجهم في المجتمع. وتم تجهيز هذا الجناح ، والذي يطلق عليه أحياناً اسم غرفة النشاطات اليومية ، بغرفة نوم وحمام داخلي ومغاسل وغرفة معيشة وتلفزيون ومطبخ وأبواب وشبابيك وغسّالة ملابس ومفاتيح وقوابس كهربائية تمّت تهيئتها جميعاً لتتناسب مع احتياجات المريض.

وكشف السيد سلطان العبدالله عن خطط مستقبلية لتوسعة نطاق خدمات جناح محاكاة الحياة اليومية في مركز قطر لإعادة التأهيل بحيث يشمل إضافة الوسائل التكنولوجية المساعدة للأشخاص ذوي الإعاقة. وقال:" إن من شأن الأجهزة والمعدّات الإلكترونية المساعدة التي تستخدم بشكل يومي أن تساعد المرضى ذوي الإعاقة على التحكم بالبيئة الحياتية المحيطة بهم حيث تساعدهم على التغلّب على الصعوبات المرتبطة بالإعاقة الحركية أو الإدراكية من خلال التحكّم بهذه الأجهزة والمعدات عن طريق مفاتيح وأزرار تمّت تهيئتها لهذا الغرض".

نشر في,

11 يناير 2017
يرجى إدخال عنوان بريدك الإلكتروني لتصلك آخر
الأخبار حول مستشفياتنا الجديدة.

×